26 C
Dubai
Monday, 25 October 2021












الرئيسيةalmarsadمحمد بن راشد: التطوير لن يتوقف لنستكمل بناء المدينة الأجمل في العالم

الأكثر قراءة

محمد بن راشد: التطوير لن يتوقف لنستكمل بناء المدينة الأجمل في العالم

دبي | المرصد | تنمية

اعتمد صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، عدداً من التصاميم لمشروعات سياحية جديدة في إطار الخطة التنموية الشاملة لتطوير منطقة حتا التي أطلقها سموه، إذ تضم المشروعات «قمة دبي الجبلية» و«شلالات حتا المستدامة»، والسماح لأهل حتا ببناء 200 نزل عطلة ستوفر دخلاً سنوياً يزيد على 100 مليون درهم لأبناء المنطقة.

وقال سموه: «لدينا تجربة تنموية فريدة في حتا، حيث استفاد أبناء المنطقة بشكل مباشر من المشاريع، والمواطن سيبقى الأولوية الأولى ومشاريعنا التطويرية هدفها إسعاد الإنسان وخدمة المجتمع.. والتطوير لن يتوقف لنستكمل بناء المدينة الأجمل في العالم، ودولتنا ستواصل انطلاقتها التنموية».

وستلعب تلك المشاريع دوراً مهماً في تعزيز السياحة الداخلية والاستدامة البيئية للمنطقة، عبر تسليط الضوء على أهمية المحافظة على البيئة والاستفادة من مصادر الطاقة المتجددة وتعزيز جودة الحياة لأفراد المجتمع.

وأكد صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، أن مدينة حتا نموذج للمدن الصغيرة في المنطقة التي تحولت في فترة قصيرة إلى إحدى أهم الوجهات السياحية في الإمارة لما تحمله من أسلوب حياة مختلف عما كانت عليه، وسيكون للمشاريع التنموية والسياحية فيها أثر كبير في تعزيز السياحة الوطنية، وتقديم تجربة سياحية وثقافية مميزة للزوار والمجتمع تنسجم مع مكانة دبي السياحية، ومن خلال مجموعة من المشاريع النوعية مع المحافظة على تراث وثقافة المنطقة.

وقد أسهمت خطة حتا التنموية التي أطلقت في 2016 في زيادة الإقبال عليها سياحياً، حيث بلغت الزيادة 15 ضعفاً حتى العام الماضي، فقد نما عدد الزوار من 60 ألف زائر في 2016 إلى أكثر من مليون زائر في 2020.

وقال صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم: «ضمن خطة حتا التنموية اعتمدنا ستة مشاريع جديدة، تصاميم قمة دبي الجبلية على ارتفاع 1300 متر.. وتلفريك بطول 5.4 كم، وشلالات حتا المستدامة وفندق عالمي ومسارات Hiking، وصولاً لأعلى قمة في دبي/‏‏‏جبل أم النسور 1300 متر، وأيضاً السماح لأهالي حتا ببناء 200 نزل عطلة لدعم السياحة الداخلية».

وأضاف سموه: «منذ بدأنا في 2016 مشروعنا التنموي في حتا تضاعف السياح من 60 ألفاً إلى مليون زائر في 2020، ومشاريع هيئة كهرباء دبي الجديدة ستوفر 500 وظيفة لشباب حتا، وبيوت العطلات الجديدة ستوفر دخلاً سنوياً يزيد على 100 مليون درهم لأبناء المنطقة.. وستبقى الحياة الكريمة لمواطنينا هدفنا من كل مشاريعنا».

ويهدف مشروع «قمة دبي الجبلية» و«شلالات حتا المستدامة» اللذان تنفذهما هيئة كهرباء ومياه دبي ضمن عدد من المشاريع السياحية إلى دعم خطط تطوير المنطقة والتنمية في حتا وتعزيز مكانتها كواحدة من أبرز مناطق الجذب السياحي في إمارة دبي ودولة الإمارات العربية المتحدة، ومن بين المشروعات الكبرى التي تنفذها هيئة كهرباء ومياه دبي في المنطقة، والتي ستشكل إضافة مهمة للسياحة في إمارة دبي.

وقد اعتمد صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، تصميم مشروع قمة دبي الجبلية، نظراً للعناصر المتكاملة التي احتواها التصميم والتي ستجعل من المشروع مقصداً سياحياً عالمياً رائداً، علاوة على تناغمه مع بيئة حتا بشكل عام والمنطقة الجبلية التي سينفذ بها المشروع بشكل خاص.

وكان عدد كبير من المؤسسات وبيوت الخبرة الدولية قد شارك في المسابقة العالمية التي تم إطلاقها للتصميم الهندسي للمشروع، بهدف إنجازه وفق أعلى المقاييس العالمية، ووقع الاختيار على تصميم شركة «Groupe-6» الفرنسية، والعمل جارٍ حالياً على التفاصيل الهندسية الدقيقة مع استشاري عالمي/‏‏‏إي دي إف‏.

ويتضمن مشروع «قمة دبي الجبلية» إنشاء تلفريك بطول 5.4 كيلومترات لنقل السياح من منطقة سد حتا إلى قمة أم النسور في منطقة حتا، أعلى قمة طبيعية في إمارة دبي، بارتفاع يصل إلى 1300 متر عن مستوى سطح البحر.

وسيُشكل المشروع منطقة جذب سياحي مهمة في دولة الإمارات العربية المتحدة، وتم اختيار مسار التلفريك ليمر فوق بحيرة سد حتا وبحيرة السد العلوي لمشروع المحطة الكهرومائية التي تنفذها هيئة كهرباء ومياه دبي في حتا، مروراً بالسلسلة الجبلية إلى أن يصل إلى قمة أم النسور.

ويتضمن المشروع ثلاث محطات رئيسة تشمل محطة المغادرة التي سيتم تشييدها على منصة علوية فوق سد حتا وربطها بمواقف السيارات باستخدام إحدى وسائل النقل المتطورة، ومحطة التوقف المتوسطة التي تحتوي على منصة مشاهدة ومرافق لخدمة السياح وفندق فاخر سيتم بناؤه وفق أعلى المواصفات والمعايير، ومحطة القمة التي ستضم منصة مشاهدة بانورامية ومرافق لتلبية احتياجات السياح وأجنحة فندقية تابعة للفندق الرئيسي. كما سيضم المشروع مسارات لممارسة رياضة السير على الأقدام في الجبال (‏Hiking)، وصولاً إلى قمة أم النسور ومرافق ترفيهية، بالإضافة إلى خدمات أخرى توفر بيئة سياحية على مستوى عالمي.