أعلنت مؤسسة الإمارات للتعليم عن عزمها تحويل جميع الموظفين من إداريين ومعلمين غير المستجيبين للفحص الأسبوعي لمسحة الأنف (PCR) وبيانات لقاح كورونا، إلى لجنة المخالفات ومساءلة رئيسهم المباشر، وذلك حرصاً على سلامة الموظفين وتوفير البيئة الآمنة في مقر العمل.
ووجّهت «الإمارات للتعليم» جميع الإدارات المدرسية متابعة الموظفين باستمرار وحثهم على الاستجابة مع التعاميم والاستبيانات المرسلة إليهم من قبل إدارة رأس المال البشري، والتي يتم من خلالها متابعة التزام الموظفين بإجراء الفحص الأسبوعي لمسحة الأنف (PCR) وبيانات اللقاح في حال اخذ الجرعتين، وذلك حرصاً على سلامة جميع الموظفين وتوفير البيئة الآمنة في مقر العمل.
وأوكلت «الإمارات للتعليم» من خلال مديري النطاق جميع الإدارات المدرسية بتحمّل مسؤولية متابعة عدد من الموظفين محددة أسماؤهم، وذلك بإرسال آخر نتيجة فحص لمسحة الأنف تمّ إجراؤها من قبلهم، أو إدخال بيانات اللقاح في حال تلقي الجرعتين من خلال إرفاق صورة من تطبيق الحصن.
وأوضح مديرو النطاق في تعميمهم أنه سيتم رفع تقرير أسبوعي لقيادة «الإمارات للتعليم»، يعرض مدى استجابة موظفي الإدارات والمدارس مع التعاميم المرسلة. كما سيتم رفع أسماء الموظفين غير المستجيبين إلى لجنة المخالفات ومساءلة الرئيس المباشر عن طريق مكتب المدير العام .